إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الخميس، 27 أكتوبر، 2011

صحة ثلاثة وديان في جهنم احذروا منها.. وادي الغي .. وادي الويل ....


س . ماصحة هذا

ثلاثة وديان في جهنم احذروا منها.

جامع الصلوات :


جامع الصلوات في (( وادي الغي )) في
جهنم لقوله تعالى :

[فخلفهم من بعدهم خلف اضاعوا


الصلوات واتبعوا الشهوات فسوف يلقونغياً] ..


هذ الوادي تستعيذ منه
جهنم كل

يوم من شدة حرارته فهل يتحمله بشر ؟


مؤخر الصلوات :


مؤخر الصلوات بدون عذر في (( وادي الويل ))


وادي ملىء بالعقارب والحيات لقوله تعالى :


[ويلللمصلين الذين هم عن صلاتهم ساهون] ..


تارك الصلاة :


تارك الصلاة في (( وادي سقر )) بجهنم لقوله تعالى :


[ماسلككم فيسقر ، قالوا لم نكن من المصلين]


وقال تعالى :


[وماأدراكماسقر ، لاتبقي ولا تذر]


هذا الوادي بمجرد دخول تارك الصلاة

فيه تذوب عظامه من شدة الحرارة


وتارك الصلاة يحشر مع فرعون وهامان


ويحرم من شفاعة النبي صلى الله عليه
  وسلم . 
 

http://2.bp.blogspot.com/-r8TQ4k_J6jc/TouLeyGxVSI/AAAAAAAAAAQ/Bg7ETlrW3z0/s220/%25D9%2586%25D9%2588%25D8%25B1%25D9%2586%25D9%258A%2B%25D9%2588%25D8%25AA%25D8%25B3%2B%25D8%25A3%25D8%25A8%2B66666666666666666666666666666666666666.PNG 
 
 

 
الجواب :


لا يصح في ذلك شيء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم .
وقد وردت آثار عن السلف ، فقد روى ابن جرير في تفسير قوله تعالى : (فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا) عِدّة أقوال عن السلف على أنه : وادٍ في جهنم ، أو نَهْر في جهنم .
كما نَقَل ابن جرير عن آخرين أن المراد بالغيّ هنا هو : الخُسران .
وعن آخرين أن المراد بالغيّ هنا هو : الشرّ .
ثم قال ابن جرير : وكلّ هذه الأقوال متقاربات المعاني . اهـ .

ولا يصحّ أن جهنم تستعيذ من حرّ وادي (غـيّ ) كل يوم من شدة حرارته .
كما لا يصِحّ أن ( ويل ) وادٍ في جهنم .

ولا يصح أن ( سقر ) أيضا وادٍ في جهنم ، بل هو اسْم للنار ، أو اسم باب مِن أبوابها .
قال ابن جرير في قوله تعالى : (وَمَا أَدْرَاكَ مَا سَقَرُ) : يعني تعالى ذكره بقوله : (سَأُصْلِيهِ سَقَرَ) سَأورِده بَابًا مِن أبواب جهنم اسمه سَقَر ، ولم يُجرَّ سَقَر لأنه اسْم مِن أسماء جهنم ، (وَمَا أَدْرَاكَ مَا سَقَرُ) يقول تعالى ذِكْره : وأيّ شيء أدراك يا محمد ، أيّ شيء سَقَر ؟ ثم بَيَّن الله تعالى ذِكْره ما سَقَر ، فقال : هي نار ( لا تُبْقي ) مَن فيها حَـيًّا ، ( وَلا تَذَرُ ) مَن فيها مَيتا، ولكنها تُحْرِقهم كلما جدّد خلقهم .

وقال البغوي في تفسيره : قال اللّه تعالى: (سَأُصْلِيهِ) ، سأُدْخِله ، (سَقَرَ) ، وسَقَر اسْم من أسماء جهنم.
(وَمَا أَدْراكَ مَا سَقَرُ(27) لا تُبْقِي وَلا تَذَرُ) ، أي لا تُبْقِي ولا تَذر فيها شيئا إلاَّ أكلته وأهلكته . وقال مجاهد : لا تُمِيت ولا تُحيي ، يعني لا تُبْقِي مَن فيها حيا ، ولا تَذَر مَن فيها ميتا كلما احترقوا جُدّدوا . وقال السُّدّي : لا تُبْقِي لهم لَحْمًا ولا تَذَر لهم عَظْمًا . وقال الضحاك : إذا أخَذَت فيهم لم تُبْق منهم شيئا ، وإذا أعيدوا لم تذرهم حتى تُفْنِيهم ، ولكل شيء مَلالة وفَتْرة إلاَّ جهنم .
وسبق
رفيق فرعون .. أفِـق !
http://saaid.net/Doat/assuhaim/229.htm

والله تعالى أعلم . 
 
الشيخ عبدالرحمن السحيم 
 
والله الموفق .
................

خدمة *نورني* وتس أب  00966569697079  

www.noorne.blogspot.com
نورني .. تنير لكم الطريق

 
 

‏هناك تعليقان (2):

  1. جزاكم الله خيرا ..استمروا فنحن نستفيد منكم كثيييييييرا.

    محبكم

    ردحذف
    الردود
    1. نفع الله بكم ياشيخ خالد

      حذف